اخر الاخبار :

الأحد، 15 يناير، 2012

العمل الجماعى 1


بسم الله الرحمن الرحيم
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

اللهم لا علم لنا الا ماعلمتنا انك أنت العليم الحكيم اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا ولا تحرمنا الإخلاص يا كريم
قال الله عز وجل ((وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) المائدة 2
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (يد الله مع الجماعة) 1وقال أيضا (ما من ثلاثة في قرية، و لا بدو، لا تقام فيهم الصلاة، إلا استحوذ عليهم الشيطان، فعليكم بالجماعة، فإنما يأكل الذئب القاصية )2
وقال عمر رضي الله عنه (إذا كنتم ثلاثة في سفر فأمروا عليكم أحدكم ، فذاك أمير أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم)3

فان الكتاب والسنة يدعونا للعمل الجماعي من اجل إعلاء كلمة الحق والبر وجعل كلمة الله هي العليا فانه فى حالة غياب الدولة الإسلامية فان قيام تلك الجماعات عده بعض العلماء من الوجبات بل والفروض للقيام بفرو ض الكفايات كتعليم العلم والدعوة إلى الله وجمع الزكاة وتوزعها ورعاية الفقراء في ظل وجود الدولة الإسلامية تكون الجماعات الصغيرة ( بالمسبة للدولة الإسلامية)   الخاصة بالدعوة إلى الله والعمل العام والعمل المجتمعي والعمل التكافلي عوناً للدولة وذرعا لها فى البلاد بل تلك الجماعات تساهم فى نهضة الدولة الإسلامية حيث إن الإفراد العاملين فى تلك الجماعات هم عون الدولة وعبنها وهم يد الشعب فى نهضة الدولة الإسلامية وذلك خلاف الأجر والثواب للعمل لدين الله.
وأما ما تمر بيه مصر الآن وكثير من البلاد العربية والإسلامية من مرحلة بناء دولي إسلامية تسعى للتطور والحداثة فى ظل شرع الله فان العمل الجماعي الأفراد والجماعات لهو من أساسيات بناء الدولة لما بمثله وبعكسه فى القاعدة العريضة من أبناء الامه من اجل النهوض بالأمة الإسلامية فان تلك الجماعات يجب أن تجعل أبناء الأمة هم من يساندوا الحكومات فى قيام الدولة وكذلك ان تكون ذراع الدولة وعونها فى بناء الأمة  على أن يكون الهدف جعل كلمة الله هي العليا
وللحديث بقيه واستفاضة  

هناك تعليق واحد:

  1. بارك الله فيك يا شيخ وائل عبد التواب ، كلام رائع سدّد الله خطاك :)
    د. محمد المصري

    ردحذف